اليوم العالمي للصحة العقلية: تحطيم حاجز الخجل وفتح باب الحوار

الصحة العقلية موضوع شائك وحساس ان صح التعبير. على الرغم من وصولنا عام 2018  إلى ان في كل مرة يطرح فيها موضوع الصحة العقلية يسود الجو الربكة وعدم الارتياح  والتساؤلات الغريبة.

الأربعاء 10 أكتوبر هو اليوم العالمي للصحة العقلية. دعونا نقف للحظة لمعرفة ما يمكننا القيام به كأصدقاء، زملاء وجيراناو في الحقيقة لنقف لحظة للحديث عنه!

لنبدأ بالأساسيات، ما الذي نعنيه بالصحة العقلية؟

عندما نتحدث عن الصحة العقلية نعني مدى صحتنا العاطفية والنفسية وكذلك مدى حسن  تعاملنا مع الاخرين في حياتنا الاجتماعية. تؤثر الصحة العقلية على طريقة تفكيرنا وحقيقة شعورنا وتصرفاتنا في الحياة اليومية مع تحملنا للإجهاد العالي، وكذلك تؤثر على روابطنا الاجتماعية والقدرة على اتخاذ القرارات. الصحة العقلية  والأمراض العقلية حالتين مختلفتين تماماً بالرغم تساوي الأهمية.

في هذا المقال، سنبحث عن الطرق التي يمكن من خلالها ملاحظة ورعاية الصحة العقلية بشكل جماعي، وتحديداً في بيئة العمل، بالإضافة إلى تسليط الضوء على بعض المبادرات الرائدة التي تجري في الشرق الوسط وكذلك هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

إزالة وصمة الخجل

إذا أردنا معالجة مسألة الصحة العقلية بفعالية في بيئة العمل، يجب ان يكون من الطبيعي للناس ان يخبرونا بإنهم ليسوا بخير اذا كانوا كذلك وان لايشعروا بالخجل من ذلك. من الواضح ان الخطوات الصغيرة تحدث فرقا كبيرا لحل المسألة، وعلى سبيل المثال ضع موضوع الصحة العقلية في اجندة الاجتماعات: توقف للحظة عندما تسأل زميلاًكيف حالك؟واستمع بصدق إلى الاجابة بينما تحتسون كوب القهوة أو تتناولون وجبة خفيفة معاً وبذلك نقوي التواصل ونشجع تبادل الافكار.

كن شجاعا. كن صانع التغيير

بالنظر إلى أن الصحة العقلية ليست امر معترف به على نطاق واسع. فقد يكون من الصعب معرفة ما هو (المعيار الطبيعي) للقياس ولإتخاذ الاجراءات اللازمة اذا صح التعبير. وقد يشعر الزملاء والأصدقاء أنهم متطفلون أو انهم يتجاوزون حدودهم بالإهتمام بصحة الآخرين العقلية. إننا ندعوك أن تأخذها كمهمة شخصية على عاتقك لجعل الاعتراف بالصحة العقلية ومناقشتها امر طبيعي وكذلك ان تدعم قضايا الصحة العقلية.

اعطي الاهتمام اللازم

قد يكون ذلك بديهي صحيح، لكن الصحة العقلية موضوع معقد يساء فهمه إلى حد كبير ؛ الأعراض لاتكون واضحة دائما وفي الواقع معظم الحالات تمضي دون أن يكتشفها أحد او يعترف بها أو قد يساء تقديرها. من الشائع أن يعمم المصابون الأعراض، يقللون من شأنها أو يخفونها عن الآخرين تماماً. بناء على ذلك من المهم أن يظل أصحاب العمل مبادرين ومتفهمين. وعلى سبيل المثال قد يكون التأخر أو تقلبات المزاج أو ضعف الأداء أو المظهر الاشعث أو الحماسة المبالغ فيها في غير محلها مؤشرات على أن شخصاً ما قد يعاني من صحته العقلية. لا تكن سريع في الحكم بل كن منفتحاً وواعياً في اسلوبك. امعن النظر في من حولك 🙂

ما هي الاجراءات المتخذة محليا؟

يجري اتخاذ خطوات على الصعيدين المحلي والعالمي لمعالجة هذه القضية. في شهر أكتوبر من العام الماضي، أعلنت هيئة الصحة بدبي عن إستراتيجية نحو مجتمع اكثر صحة وسعادة . وقد صممت المبادرة للمساعدة في مكافحة ارتفاع قضية ازدياد عدد اللأشخاص الذين يعانون من سوء الصحة العقلية من خلالإزالة الوصمة المرتبطة به ودعم المريض“.

في مهرجان دبي لينكس للإبداع مطلع هذا العام، استضافت (ماركتنج سوسايتي) أول حلقة نقاش جريئة في هذا الموضوع بهدف تشجيع بدء النقاش في المنطقة على مستوى جماهيري. سيتبعونها بحلقة اخرى تحفز الشجاعة في مواجهة قضية الصحة العقلية في الـ 30 من أكتوبر.

قال خالد إسماعيل رئيس مجلس إدارة شركة ماركتنج سوسايتي بـ الشرق الأوسطالصحة العقلية أو كما أحب أن أشير إليهاالسلامة العقليةتؤثر علينا جميعاً بشكل عميق، مع تبعات قد تمتد من الصحة الشخصية والاجتماعية إلى الاقتصاد الوطني. في نطاق المجال لا نحتاج إلى الحديث عن ذلك فقط بل نحن في حاجة إلى العمل والاستمرار في رفع الوعي.

ندعوكم إلى الانضمام إلينا في حلقة النقاش عن الصحة العقلية في الـ 30 من أكتوبر مع جيف ماكدونالد ، الرئيس التنفيذي لصحة العقل المنفتح  ونائب الرئيس العالمي للموارد البشرية السابق للتسويق والاتصالات والاستدامة والمواهب في يونيليفير . “

اضغط هنا RSVP  لتأكيد حضورك ومعرفة المزيد.

هناك المزيد من الامور الرائعة تحدث هنا في فضاء التكنولوجيا حيث قام رواد أعمال في دبي (مات شرام) و(جولس شولتن) باطلاق (تاك سيركلحلقة نقاش-) وهي بوابة إلكترونية تربط بين مستشارين مرخصين وخبراء في مجال الصحة من جميع أنحاء العالم.  

يتم الآن اتخاذ خطوات جريئة ونحن بحاجة لدعمك. شارك أفكارك ، اكتب مقالات ومنشورات ساهم معنا، والأهم من ذلكاهتم بمن حولك .

واخيراً لا يسعنا ان نؤكد على ان الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع وكافة الاعراض الخارجية الأخرى التي تنتاب شخص يعاني من صحته العقلية ليست علامة على الضعف بل علامة على القوة في تحمل الضغط.

Featured Image Credit 

 

Leave a Reply