In Arabic: 2018 Media and Marketing Trends across Content, Technology and Data. PART 2: TECHNOLOGY

التكنولوجيا: الموضوع الثاني من توجهات 2018

تحفز التكنولوجيا وتدعم الجيل الصانع…

ستكون التكنولوجيا محور موضوعنا الثاني لتوجهات 2018، إذ سنتحدث عن توجهات اجتماعية قامت على التكنولوجيا، عوضاً من الحديث عن التقنيات بحد ذاتها. فهنالك العديد من المقالات حول الواقع الافتراضي والعديد من الصيحات التكنولوجية. ولكننا سنتناول في حديثنا، التأثيرات الاجتماعية الناتجة عن التكنولوجيا، خصوصاً حول جيل زد والمعروف باسم الجيل الصانع.

إذ يمكننا اعتبار هذا الجيل بالمذهل والفريد نتيجةً للعديد من الأسباب المختلفة. حيث يشكل هذا الجيل ما يقارب نصف سكان منطقة الشرق الأوسط، ما يعتبر ضعف الرقم الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة. ويمكننا اعتبار هذه الشريحة بأنها أول جيل وُلدَ وترعرع في ظل التكنولوجيا ومع والدين مثقفين تكونولوجياً، من خلال سهولة استخدام الهواتف الذكية وشبكات التواصل الاجتماعي منذ الولادة. وسيكون لهذا الجيل تأثير كبير على المجتمع والأخلاق والاقتصاد والوضع السياسي. ويٌعتبر جيل زد مختلفاً بشكل كامل عن أي جيل آخر شهده العالم من قبل.

وفي البداية، دعونا نلقي نظرة على التوجهات والوضع في عام 2018.

في مجال العمل..

في وقتنا الحالي، فإنّ الجيل زد مختلف بشكلِ كامل عما سبق (جيل الألفية). إذ يُعتبر جيل زد أكثر واقعية وعملية بالنسبة لوجهته حول العالم. فقد نشأ هذا الجيل في ظل فترة عدم الاستقرار الاقتصادي، ما ساعد في جعله أفراده يعتمدون على أنفسهم في استحقاق الفرص عن جدارة بدلاً من الحصول عليها ببساطة تامة. ويتمتع هذا الجيل بعدد من الصفات منها تعدد المهام والتعاون والريادة. حيث تعتمد محطات العمل بالنسبة له على التمويل الجماعي والتعاون، تماماً كالمشروع الجميل الذي قام به بيير 9 والذي يعتبر مثالاً واضحاً حول العمل الجماعي.

وقد أدى استخدام التكنولوجيا بشكلٍ متزايد إلى تضاؤل مستوى انتباه واستيعاب الجيل الحالي، بينما يناشد بعض المعلمين بتغيير المنهج التعليمي بالكامل لمواكبة الجيل الحالي. فقد أصبح بإمكان هذا الجيل صياغة الرموز وفك الشيفرات وحل الواجبات المدرسية على الانترنت، بالإضافة إلى معرفته الكاملة بمختلف أنواع المرئيات نتيجةً لطبيعة أفراده الناشئة على التكنولوجيا. فقد نشأ جيل زد على التقنيات ثلاثية ورباعية الأبعاد وصور ذات أبعاد بـ 360 درجة والعديد من التطورات القنية الأخرى.

في مجال اللعب..

إنّ جيل زد يختلف بشكلٍ كامل عن أي جيل سبقه من ناحية اللعب والاستمتاع بالحياة. وحسب دراسة لجوجل، فإنّ 15% من جيل زد يفضلون التواصل بشكل شخصي، في حين 56% منهم يفضلون التواصل عن طريق الرسائل النصية وبرامج المحادثة. وحسب الدراسة ذاتها، فإنّ 3 من كل 10 أشخاص يتواصلون عبر الرسائل النصية مع الأشخاص المتواجدين معهم في المكان ذاته.

وماذا يعني هذا كله؟

فعندما ندمج هذه البيانات مع البيانات الأخرى حول السلوك والاتجاهات، يتوضح لنا رؤية ووجهة نظر أكبر حول هذا الجيل. فإنّه جيل يعتمد على العمل الجماعي ويعتبر نفسه مجموعة ستقوم باختراق النظام الكوني للأفضل. وعلى الرغم من انطوائية هذا الجيل، إلا أنّه يعتمد على المجتمع الافتراضي للتواصل والاحتفال واستمتاع الحياة. وحسب نظرية واسلو حول التسلسل الهرمي للحاجات، فإنّ التكنولوجيا تؤثر بشكل كبير على أكبر عاملين وهما تحقيق الذات والحاجات النفسية.

في مجال رؤية العالم..

وكما نشاهد فإنّ العديد من المؤسسات تقوم بالبحوث والدراسات حول هذا الجيل. فحسب دراسة لمركز جيل كينيتيكس، فالسلامة الشخصية هامة جداً بالنسبة لجيل زد. إذ تلعب شبكات التواصل الاجتماعي دوراً كبيراً بشعور أهمية الذات بالنسبة لهم، حيث يعاني ما يقارب 42% من هذا الجيل من التنمّر الالكتروني. وبكونه جيل نشأ على الإيجابية والجماعية، فإنّ جيل زد لن يقف مكتوف الأيدي حول هذه الأعمال وسيجد طرق بالتأكيد لحل تلك المشاكل.

 

وبالتالي فإنّنا نشهد ظهور جيل مبدع ومفعم بالمصادر ومتواصل بشكل كبير، والذي يختلف بشتى الأشكال عن جيل الألفية. ويجب على العلامات التجارية إيجاد طرق لتنشئة وتحفيز هذا الجيل، للتفاعل مع هذه الشريحة بأكبر شكلٍ ممكن. ويجب الاستماع والتعاون والتفاعل مع هذا الجيل وإطلاق العنان لإبداعاته وأفكاره.

In Arabic: 2018 Media and Marketing Trends across Content, Data and Technology: Part 1

توجهات الإعلام والتسويق على صعيد المحتوى والبيانات والتكنولوجيا في عام 2018 من منظور شركة برافو روميو. الموضوع الأول: المحتوى

التركيز على النوعية والتأثير بدلاً من الكمية

لقد تميّز عام 2017 بجرأة المسوقين لتجربة أنواع جديدة من أشكال التسويق بمبالغ باهظة لم يسبق لهم معرفة الكثير عنها من قبل. ومن وجهة نظرنا، فإنّ 2018 سيكون عام التأثير والأداء الإعلامي بشكلِ كبير. إذ سيتزايد طلب صناع القرار في الشفافية والمسؤولية بالنسبة للأموال المنفقة في وسائل الإعلام والتقنية وتأثير المحتوى.

وسيكون هناك طلب متزايد على كل ما يتعلق بتأثير المحتوى التسويقي وعمق علاقته بالوضع والمنطقة الراهنة.

وفي البداية، دعونا نعرّف لكم مفهوم تسويق المحتوى!

تسويق المحتوى هو وسيلة تسويقية لتطوير وتوزيع محتوىً قيم ومتناسق ومتصل بشريحة جمهور معينة، لجذبها واستحواذها من قبل الجهة المسوقة. وعلى الرغم من صلة مفهوم تسويق المحتوى بالإعلام الرقمي بشكلِ كبير، إلا أنه يعتمد على أفكار تقليدية وهي توفير الرسالة المناسبة للجمهور المناسب في الوقت المناسب على مدار فترة زمنية محددة. ويؤدي تطبيق مفهوم تسويق المحتوى بالشكل الصحيح إلى توحيد أهداف التسويق والاتصال الجماهيري من خلال استراتيجية واضحة. والتي تساهم في وضع معايير محددة بالنسبة للعوائد على الاستثمار، والتأكد من مدى نجاح الأنشطة والمحتوى في تحقيق تلك الأهداف.

أهمية تسويق المحتوى…

في ظل تزايد المحتوى المتوافر، فقد أصبح الوصول إلى الجمهور أمراً  في غاية الصعوبة. ويجب أخذ الحذر والدراية الكاملة من قبل المؤسسات بالنسبة للمحتوى المتوافر والمنشور بغية وصول الجمهور بفعالية أكبر.

وفي ظل الازدهار الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي والرقمي مؤخراً، فقد أصبح عدداً كبيراً من المسوقين غير مهتمين بطرق تواصلهم عبر تلك المنصات واعتبارها مجرد تكملة لوسائل الإعلان التقليدية. ولقد بات المسوقون على معرفة كاملة بمدى تأثير تلك المنصات، ولكن لم يتمكن معظمهم من تحديد النهج الصحيح لتحقيق ذلك التأثير المرجو. وكما نرى، فإنّ العديد من الرسائل الإعلانية قد باتت مزعجةً لشريحة غير مهتمة من الجمهور، على الرغم من طرق الوصول المتعددة لمختلف شرائح المجتمع. فمن الضروري تحديد توقيت وصول شريحة الجمهور المعينة لجذب الانتباه وللتفاعل بشكلٍ أكبر. فالفرصة متواجدة، وما على المسوقين سوى البحث والدراسة لمعرفة المزيد حول مختلف شرائح الجمهور المستهدفة.

(لتسويق المحتوى أهمية أكبر من المال)

يعتبر تسويق المحتوى بشكل مرن وذكي ومعتمد على الواقع أمراً في بالغ الأهمية حسب مؤشرات تقرير معهد تسويق المحتوى لعام 2017. وبالتالي فإنّ تسويق المحتوى لا يحدث في ليلةٍ وضحاها، ولكنه يتطلب جهد ووقت كبير للوصول إلى الهدف المرجو.

Content IMage 1

Content Image 2

و يعتبر تسويق المحتوى وسيلةً فعّالة للوصول إلى العملاء بشكلٍ أكبر، لأنّه يحاكي حاجاتهم واهتماماتهم. وبالتالي فإن تسويق المحتوى بات أمراً محتوماً للعلامات التجارية التي تسعى للوصول إلى الجمهور. وهذا ما دفع 40% من المسوقين سواءً للأفراد أو الشركات إلى الاستثمار في مجال تسويق المحتوى خلال عام 2017.

ولا بد من السعي بشكل كبير وبذل بالغ الجهود لجذب انتباه الجمهور واستحواذ العملاء في ظل تزايد المحتوى الرقمي. فالأمر في غاية البساطة، من خلال تفكير عميق ومبدع وصياغة استراتيجية ذات صلة كبيرة بالجمهور المستهدف.

الموضوع الثاني من توجهات الإعلام والتسويق على صعيد المحتوى والبيانات والتكنولوجيا في عام 2018 من منظور شركة برافو روميو – البيانات